المخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد يودع زوجته بكلمات مؤثرة

أعلن المخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد من خلال صفحته على الفيسبوك وفاة زوجته “لاريسا عبد الحميد” دون أن يذكر الأسباب التي أدت لوفاتها.

وودع المخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد زوجته لاريسا بكلمات مؤثرة أعرب خلالها عن حزنه لغيابها ووفاتها؛ إذ قال: ” يؤلمني ويدمي قلبي أنا وابنتي ماريا أن ننعى إليكم انتهاء إجازة زوجتي وحبيبتي ورفيقة عمري لاريسا عبدالحميد من هذه الحياة “.

ووصف المخرج زوجته لاريسا بالوردة التي أخذها الموت برائحة طيبة؛ إذ إن الحياة إجازة قصيرة من الموت، مُظهرا الحجم الكبير لشدة فقدانه وأسفه عليها.

وتفاعل الجمهور مع منشور المخرج المنكوب ببالغ الأسى والحزن؛ إذ تقبل العزاء الكبير من قبل الكثير منهم إلى جانب عدد من الفنانين وزملاء العمل.

ودرست الراحلة الفن التشكيلي، في مدينة آلمآتا بجمهورية كازخستان السوفيتية، وتخرجت في المعهد العالي للسينما بموسكو 1982 اختصاص “إنتاج سينمائي”.

وعملت بين عامي 1986- 1993 مصمّمة للأزياء في المسرح القومي بدمشق مع المخرجين المسرحيين: طلال الحجلي، محمود خضّور، عجاج سليم، فايز قزق، عماد عطواني وسمير الشمعة.

وشاركت بين عامي 1993- 2013 كمدرّسة للرقص الكلاسيكي في المركز الثقافي الروسي في دمشق.

اقرأ ايضاً: 👈 العثور على الفنانة السوريّة “رائفة الرز” مقتـ.ولة داخل منزلها في هولندا!

كما رافقت الراحلة زوجها المخرج عبد اللطيف في معظم أفلامه، وعملت معه كمصمّمة أزياء من بداية مسيرته وحتى آخر فيلم قدمه، ومن الأعمال التي شاركت فيها ليالي ابن آوى، رسائل شفهية، صعود المطر، نسيم الروح، قمران وزيتونة، ما يطلبه المستمعون، خارج التغطية، أيام الضجر، مطر أيلول، العاشق، أنا وأنت وأمي وأبي، طريق النحل، عزف منفرد، الإفطار الأخير.

وتشهد الساحة الفنية لإبداع المخرج عبد اللطيف بكتابةِ وإخراج الأعمال، بواقعيةٍ سينمائية، ومن أهم أعماله “صعود المطر” و”مطر أيلول” “قمران وزيتونة” و”أيام الضجر”، “العاشق”، “خارج التغطية” و “رسائل شفهية” الملقب بفيلم المليون متابع، كأول مخرج سوري يحقق المعادلة الصعبة التي تجمع بين الجماهيرية الواسعة وحصد الجوائز العالمية.

مواضيع قد تهمك